استشهاد الشاب أحمد القرا متأثراً بإصابته خلال مسيرات العودة
2019-07-27

استشهد الشاب أحمد محمد القرا (23 عامًا)، في ساعة مبكرة من فجر اليوم السبت، متأثرًا بجروحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال خلال مشاركته في مسيرات العودة مساء أمس الجمعة شرق خانيونس.

وبحسب وزارة الصحة في غزة، فإن الشاب القرا أصيب بجروح خطيرة في البطن خلال مشاركته بالمسيرات أمس شرق خانيونس جنوب القطاع.

وأعلنت مصادر طبية في مستشفى غزة الأوروبي بمحافظة خانيونس، عن استشهاد الشاب القرا، بعد نحو 6 ساعات من إصابته برصاصتين إحداهما في البطن والأخرى في الفخذ، بذل الأطباء خلالها جهوداً كبيرة من أجل إنقاذ حياته، لكن وضعه الصحي الحرج حال دون ذلك.

وأوضحت المصادر نفسها أن الشهيد القرا أصيب برصاصة متفجرة من نوع "دمدم،" تسببت في تهتك أعضائه الداخلية، وخضع لعملية جراحية، ووضعت له العديد من وحدات الدم لتعويض النزيف الحاد الذي تعرض له عقب الإصابة، لكن حالته الصحية تدهورت بشكل سريع، حتى فارق الحياة في غرفة العناية الفائقة بالمستشفى.

وكان 56 مواطنًا أصيبوا بجروح مختلفة بينهم 38 بالرصاص الحي، حيث أصيب 4 بجروح خطيرة في مناطق متفرقة من الحدود الشرقية للقطاع.

ومن بين مجمل عدد الإصابات 22 طفلًا، و3 سيدات، إضافة إلى استهداف سيارة اسعاف وأخرى للخدمات الطبية.

وباستشهاد القرا يرتفع عدد مسيرات العودة منذ انطلاقها في الثلاثين من آذار من العام الماضي، إلى 307 شهداء، ونحو 17600جريح، بحسب إحصائية وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.